مصربيديا


يروى مينا ما عرفه من اثنين من أصدقاء والده كانوا برفقته فى ذاك الوقت قائلا :
"صدمت سيارة "ميكروباص" عربة الراحل بائع السمك "أبويا قاله مش تفتح يا عم.. السواق شتمه"، تعالت أصوات السائقين فى الشارع ، وفي ذلك الوقت كانت تمر دورية أمنيةفاذا بالضابط من سيارته، يسب كيلا من السباب والشتائم لكلا السائقين، فقاطع "مجدي" حديثه "بتشتمني ليه، أنا من سن أبوك ترضى حد يشتم أبوك"، وهو ما زاد من غضب الضابط فزاد من سبابه تجاه "مجدي"، فبعدها وجه مجدى حديثه للضابط بغضب "ربنا ينتقم منك"، وهو ما أثار غضب نقيب الشرطة الذي انهال عليه بالضرب المُبرح.

بعدها أمر الضابط صغير السن سائق "الميكروباص" بالانصراف، والتحفظ على بائع السمك "جره من لياقة القميص،و سحله على الأرض، وبقى يضربوا بالرجل ويدوس عليه في الشارع".
وقبلها تعدى أمناء شرطة على أصدقاء القتيل بالضرب، قبل أن تصطحب القوة الأمنية الثلاثة إلى قسم الأميرية.

بعد أن وصل القتيل إلى قسم الشرطة، استمر الضابط في ضرب القتيل، "ثم نيمه على وشه، كلبشه من ورا، بقى يدوس على ضهره من فوق لتحت بالجزم وقعد يضرب فيه بعنف"، وعلى أثر ذلك غادر "مجدي" الحياة".


إرسال تعليق

 
Top